الرئيسية / مقالات / تقرير اجتماع تأسيس مؤسسة محمد بصير للأبحاث والدراسات والإعلام

تقرير اجتماع تأسيس مؤسسة محمد بصير للأبحاث والدراسات والإعلام

في يوم الأحد 30 ربيع الثاني 1438هـ الموافق ل 29 يناير 2017م ، على الساعة العاشرة صباحا، وبمقر الزاوية البصيرية اجتمع السيد إسماعيل بصير، خادم الطريقة البصيرية بزاوية جده الشيخ سيدي إبراهيم البصير، والمدير المشرف على مدرستها الخاصة للتعليم العتيق ببني اعياط إقليم أزيلال، مع العديد من السادة الأساتذة والأكاديميين والباحثين، المذكورين في لائحة الحضور رفقته، بالإضافة إلى ممثلين عن السلطة المحلية، من أجل تأسيس مؤسسة للأبحاث والدراسات، تكون تابعة للزاوية البصيرية.

في البداية وبعد تسجيل لائحة الحضور الذين بلغ عددهم حوالي اثنين وثلاثين عضوا، أذن السيد إسماعيل بصير، رئيس الاجتماع بافتتاح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها القارئ عبد الإله بصير، بعد ذلك ألقى السيد رئيس الجلسة كلمة افتتاحية ترحيبية بجميع الحضور ذكر فيها بالأسباب الرئيسة لإنشاء هذه المؤسسة، وعزاها بالأساس إلى الندوة الدولية التي نظمتها الطريقة البصيرية في العام الماضي للاحتفاء بمرور مائة سنة على تأسيس الزاوية البصيرية، وأنه تم التأكيد خلالها على ضرورة إنشاء مؤسسة علمية تابعة للطريقة البصيرية، تعمل على العناية بالقضايا العلمية ذات الأهمية، وترتقي بعمل الزاوية العلمي إلى مستوى أفضل بإشراك العلماء والعالمات والانفتاح على الباحثين والباحثات من مختلف ربوع الوطن، وهو عمل تقوم به الزاوية بشكل طبيعي، لكنها تسعى من خلال إنشاء المؤسسة إلى العمل الجماعي الجاد ذي الفوائد والثمار الكثيرة.

ثم ذكر في كلمته كذلك بأهداف إنشاء المؤسسة، وذكر من بينها:

  • القيام بالدراسات والأبحاث في مختلف الميادين، لاسيما في العلوم الشرعية والتاريخية والصوفية، من أجل تعميق وإضافة المعرفة بالمجتمع المغربي وبمحيطه الإقليمي والدولي.
  • الإسهام في تصحيح المفاهيم حول التصوف السني والدفاع عنه بطرق شرعية وعلمية.
  • الإسهام في التعريف بتاريخ الصحراء المغربية، من خلال نشر الوثائق والدراسات وتحقيق المخطوطات التي تعنى بهذا التاريخ.
  • مد جسور التواصل مع مختلف الشرائح المجتمعية من خلال الموقع الإلكتروني للمؤسسة وكذا مواقع التواصل الاجتماعي.
  • الاهتمام بالقضايا العلمية والفكرية في الصحراء المغربية.
  • تنمية البحث في مختلف المجالات العلمية والحقول المعرفية وخاصة في العلوم الشرعية والتاريخية والصوفية؛
  • دعم وتشجيع الطلبة الباحثين ومختلف الدارسين والباحثين والمهتمين في مشاريعه العلمية والأكاديمية والبحثية
  • توثيق الصلة مع المنظمات والهيئات والمؤسسات المغاربية والعربية والإفريقية والدولية العاملة في مجال الدراسات والبحث والنشر،وذلك بالشراكة أو التعاون أو التنسيق.
  • مد جسور التواصل مع الكفاءات العلمية والفكرية الموجودة داخل وخارج أرض الوطن.
  • دعم المشاريع التنموية في كافة المجالات الحقوقية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية والثقافية
  • المساهمة في تعزيز العمل المشترك مع مكونات المجتمع المدني من أجل النهوض بالتنمية الفكرية والثقافية.
  • متابعة قضية الاختفاء القسري للمقاوم المغربي محمد بصير مع المنظمات والمؤسسات والجمعيات والمراكز ومختلف الجهات المهتمة الوطنية والدولية.

بعد ذلك أعطى السيد رئيس الاجتماع الكلمة للأستاذ الدكتور كريم الجيلالي لقراءة القانون الأساسي الأولي لإنشاء مؤسسة محمد بصير لدراسات والأبحاث و الإعلام  في العلوم الشرعية والتاريخية والصوفية، على أن يسجل الحضور مجمل ملاحظاتهم على القانون التأسيسي لمناقشته والتصويت على التغييرات المقترحة.

وكذلك كان، فقد تمت قراءة القانون المذكور، وفتح باب المناقشة بموضوعية بين جميع الأعضاء، حيث ناقشوا القضايا التالية:

  • مسألة إنشاء مركز أم مؤسسة؟
  • الاسم الذي سيطلق عليها،
  • مقدار الانخراط السنوي،
  • مدة انعقاد الجمع العام،
  • شروط القبول في المؤسسة،
  • مآل ممتلكاتها في حال حلها،
  • وأضافوا عدة نقاط مهمة لأهداف إنشاء المؤسسة.

تمت مناقشة كل مسألة على حدة، وعرض الرأي الأخير المعدل في كل واحدة منها على أنظار الجميع للتصويت، وهو الذي تم تضمينه وإثباته في القانون الأساسي للمؤسسة. وهكذا تمت في آخر هذه النقطة تلاوة القانون الأساسي في صيغته النهائية، وصوت عليه الجميع بالإجماع.

وبعد ذلك انتقل الاجتماع لانتخاب رئيس المؤسسة، وأعضاء مكتبها الإداري، وتحديد اللجان ومهامها، فاتفق الجميع على أن يكون رئيس المؤسسة هو السيد إسماعيل بصير، وهو يتولى تعيين الطاقم الإداري للمؤسسة.

كما تم الاتفاق على تعيين لجن عدة تعمل تحت لواء المؤسسة، يكون لكل لجنة منسق مشرف، وأعضاء يعملون على تنشيط اللجنة والقيام بالأعمال التابعة إليها، ورفقته لائحة تفصيلية لمنسقي اللجن وأعضائها.

وبخصوص محور التداول في الأعمال الأولوية للمؤسسة، فقد تم الاتفاق على أن كل لجنة ينبغي أن تحضر مشروع عملها في الاجتماع الدوري للمؤسسة، والذي سينعقد يوم الأحد 5 مارس 2017، كما تم التذكير بالأعمال العلمية الهامة التي تقوم بها الزاوية حاليا وتسعى إلى طباعتها وإخراجها إلى الوجود، وذكر من بينها:

  • الرسالة الكبرى للشيخ سيدي إبراهيم البصير
  • تحقيق كتاب الاغتباط بزاوية سيدي إبراهيم البصير ببني اعياط للشيخ محمد المصطفى بصير.
  • ترجمة كتاب زاوية الشيخ سيدي إبراهيم البصير تاريخ وتعريف إلى الإنجليزية للأستاذ عبد الهادي بصير.
  • طباعة كتاب الندوة الدولية للعام الماضي بعد جمع مداخلاته وتصحيحها.

وختم الاجتماع بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين ولكافة المسلمين حوالي الساعة الثانية والنصف ظهرا والسلام.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *